القائمة الرئيسية

الصفحات

جوجل خسرت بدرية




اليومين اللي فاتوا مافيش حد تقريبا ما قراش على الفيسبوك أو سمع خبر إن جوجل قررت التعاون مع الممثلة المصرية الكوميدية بدرية طلبة، عشان يسجلوا التوجيه الصوتي الخاص بخرائط جوجل للمستخدمين في مصر بصوت بدرية وبإفيهاتها المشهورة في أفلامها وبطريقة كلامها الكوميدية إلي كلنا بنحبها.

صحيح جوجل طلعت نفت الخبر ده، وبدأ بعدها ينتشر كلام تاني بيقول إنه فيه شركة هي إلي هتشتري الخرائط من جوجل وهي إلي هتتعاون مع بدرية وتعمل أبليكيشن بصوتها.

ولحد مانعرف إيه إلي هيحصل بالظبط، خليني أقولكوا حاجة: جوجل خسرت بدرية..أيوه زي ماقريتوا كده جوجل هي إلي خسرت بدرية. وأنا شايفه إنه كان ذكاء جدا من شركة زي جوجل بعد ما انتشر الهاشتاج الخاص ببدرية وإفيهاتها في توجيه الخرائط، إنها تستغل ده وتنفذ فعلا فكرة تسجيل توجيه الخرائط بصوت بدرية وبإفيهاتها.

طيب إيه إلي يخلينا نقول إن جوجل خسرت بدرية، وإنها كان الأفضل تنفذ المشروع ده؟؟ خليني أشرحلكوا:

أولا: من أكثر طرق التسويق ذكاء وفّعالية هو التسويق المحلي، وده بينطبق على كل الشركات، سواء شركات ناشئة أو شركات ضخمة زي جوجل.

والمقصود بالتسويق المحلي هو إنك كشركة ناشئة أو شركة كبيرة لو عايز تسوق لمنتجك في بلد معينة، تدي لمنتجك طابع أو صبغة محلية قوي، يعني تسّوق لمنتجك بربطه بحاجة محلية تهم وتشد عملاء البلد إلي فيها المنتج، وده هيخلي المجتمع ده يرتبط جدا بالمنتج بتاعك، وبكده تضمن ولاء عملاءك، وكمان تبقى متأكد إنك هتحقق انتشار كبير وواسع في السوق ده.

وده إلي كان هيحصل لو جوجل بالفعل خضعت لرغبة الشعب المصري والهاشتاج إلي طلعوه، لأن كل المصريين تقريبا إلي بيستخدموا Google Maps واللي أغلبهم من فئة الشباب إلي عارفين أفلام بدرية طلبة وإفيهاتها كانوا هيشغلوا النسخة العربي بصوت بدرية، وكمان لو قريت تعليقات المصريين على الهاشتاج هتلاقي إن فيه ناس ما كانتش بتستخدم خرائط جوجل، ورغم كده قرروا إنهم هيستخدموه مخصوص عشان يسمعوا صوت وإفيهات بدرية.

ثانيا: جوجل لما نفت الخبر قالت إنها هتكمل في التوجيه الصوتي الواضح اللي هي بتستخدمه دلوقتي، لكن على أرض الوقع فيه كتير من المصريين بالفعل بيعانوا مع جوجل مابس بنسخته الحالية عربي وإنجليزي، وده لأن نطق صوت جوجل مابس باللغتين للشوارع والمناطق في مصر في أغلب الكلمات بيكون غلط، ومختلف تماما عن طريقة نطق المصريين، وحتى العربي المستخدم في جوجل بيستخدم مصطلحات متقعرة وغريبة عن المصريين.

فتنفيذ فكرة جوجل بصوت بدرية مش بس هيحقق انتشار كبيرة للخدمة ديه في مصر كلها، ده كمان هيساعد جوجل تتغلب على المشاكل إلي بيواجهها المصريين في استخدام التوجيه الصوتي للخرائط بتاعتها.

وممكن هنا لو جوجل شايفة إن النسخة العربي دلوقتي مهمة ليها ومتماشية مع سياستها، إنها تصدر التسجيل الصوتي بنسختين، بالفصحى بتاعتها، وبصوت بدرية طلبة، والمستخدم هنا بقى ليه حرية اختيار النسخة الأفضل ليه.

وعشان ماحدش يفتكر إني بخترع أو بقول كلام مش منطقي لما بأكد إن جوجل هي إلي خسرت، خليني أقولكوا كام مثال ناجح على فكرة التسويق المحلي، وإزاي فعلا بيأثر بشكل كبير على نجاح أي منتج أو خدمة.

عندنا مثلا في أمريكا في شركات بتشتري الخرائط من جوجل وبتطور فيها وبتنزلها على أجهزة خاصة بالـ"Navigation System" وبيكون التوجيه الصوتي فيها بصوت مشاهير محليين والشعب الأمريكي مرتبط بيهم زي صوت الممثل مورجان فريمان، وده أحد أبرز أسباب انتشار " Navigation System" في أمريكا.

عندنا برضه شركة ديزني لما جت من عدة سنوات وقررت إن دبلجة الكارتون هتبقى باللغة العربية الفصحى بعد ما كانت بتتعمل بالعامية المصرية، ولكن بعد فترة انخفضت جدا فيها نسبة المشاهدة في مصر، وبعد حملة كبيرة على السوشيال ميديا قام بيها آلاف الشباب، رجعت شركة ديزني عن قرارها في 2017، وقررت تخضع لرغبة العملاء و ترجع تاني الدبلجة بالعامية المصرية، وبالفعل ارتفعت نسب المشاهدة من جديد بعد تنفيذ القرار ده.

الفائدة اللي هتعود على جوجل بتنفيذ التوجيه الصوتي بصوت بدرية طلبة مش قليلة، ويمكن تفاعل الناس الكبير على السوشيال ميديا مع الفكرة يكون مؤشر قوي تقدر جوجل تعتمد عليه، ويخليها تقرر تطبق أسلوب التسويق المحلي في جوجل مابس في مصر.

وطبعا  في راي  اخر  متفق مع جوجل  في رايها  وموافق عليه  وده  رايه

بُص هو كلام يبدو منطقى و صحيح تسويقياً , لكن فيه ٣ نقط مهمين
1- فى الصورة الذهنية لدى الناس عن جوجل ممكن تتغير .. يعنى من شركة كبيرة و عالمية و لها بريستيج خاص بيها إلى شركة لوكال و حاجة شعبى جداً و ده مش فى صالح جوجل .
٢- النقطة التانية إن الموضوع هيكون مُجرد تريند هيعلى فى البداية و يآخد وقته و بعد كدة ينزل .. الهبوط ده هيتحسب فى الآخر فشل فى حق جوجل .
٣- الشركات المحترمة زى جوجل عندهم مفهوم أسمه Safty first يعنى السلامة قبل كُل شيء و هما فاهمين سلوك العميل كويس جداً , يعنى فاهمين و عارفين إن لو عملوا تعليق بصوت بدرية هيكون تركيز العميل أثناء السواقة فى يا ترى بدرية هتقول إية ؟!! و إن العميل هيحاول يجرب فى مفترقات الطرق و الكبارى و يركز مع بدرية و ينسى الطريق !! و ده طبعاً غير مقبول عند جوجل أو أى شركة محترمة
عشان كدة بقول جوجل كان رأيها سليم .
أما لو شركة ناشئة خدت الفكرة و اشتغلت عليها و نفذتها و حاولت تشوف حلول عشان ميبقاش مُجرد تريند هينجح جداً

انت رايك ايه ؟  سيب لنا  رايك  في التعليقات

المصدر : صفحه اعمل بيزنس

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات